الأخبار

لجان المقاومة: اتفاقيات سرية بين “الكيزان” وقادة الانقلاب افضت لإطلاق غندور ومجموعته

الخرطوم: (الديمقراطي)

استهجنت لجان مقاومة مدينة الخرطوم، قرار المحكمة الخاص باطلاق سراح رموز بحزب المؤتمر الوطني المحلول منهم رئيس الحزب إبراهيم غندور، وأنس عمر، ومدير منظمة الشهيد الأسبق محمد أحمد حاج ماجد، ورئيس حزب دولة القانون محمد علي الجزولي، وآخرين.

وقال المتحدث باسم لجان مقاومة مدينة الخرطوم عثمان سر الختم، في تصريح لـ “الديمقراطي” إن إصدار حكم قضائي بالبراءة في مواجهة قادة نظام المخلوع البشير، وآخرين، يعد تغييراً كبيراً للمشهد السياسي، إضافة إلى أن هناك اتفاقيات سياسية سرية تمت بين تنظيم “الكيزان” وقادة الانقلاب منها إطلاق سراح غندور وآخرين.

وأشار عثمان، إلى أن قادة الانقلاب العسكري (البرهان _ حميدتي) يريدون إرجاع عقارب الساعة إلى الوراء، جازماً بأنها لن تعود. وأضاف: “سيكتب لهم الفشل في مسعاهم”.

وأصدرت المحكمة بالخميس حكماً، ببراءة رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول إبراهيم غندور، والقيادي بالحزب أنس عمر، ورئيس حزب دولة القانون محمد علي الجزولي، ومعمر موسى وميخائيل بطرس وعادل يوسف السماني وآخرين، في البلاغ بالرقم 5984، المتعلق بالتخطيط لعمليات تفجير في الخرطوم.

وقال المحامي عبد القادر البدوي، عضو اللجنة القانونية بتحالف إعلان الحرية والتغيير، لـ (الديمقراطي) معلقا على قرار المحكمة بتبرئة المجموعة، إن الأجواء السياسية التي تعيشها البلاد أثرت بصورة مباشرة على مجريات تلك القضية، ومن غير المستبعد أن تكون التبرئة تمت باتفاق سياسي، معتبرا أن “حكم البراءة ذو صبغة سياسية بامتياز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى