الأخبار

 48 جريحا بمواكب الإثنين ولجان المقاومة تتوعد باحتلال الشوارع

الخرطوم – (الديمقراطي)

كشفت لجنة أطباء السودان المركزية، عن إصابة (48) ثائراً خلال مواكب أمس الاثنين بمدينة أم درمان، بينما تعهدت لجان المقاومة باحتلال الشوارع لإسقاط الانقلاب وسلطته، وتحقيق الديمقراطية الراسخة والمستدامة.

وخرج أمس الاثنين آلاف الثوار في مواكب غضب هادرة بولاية الخرطوم، رفضا للقمع الذي واجهه ثوار مدينة أم درمان في تظاهرات السبت، كما طالبوا بعودة العسكر للثكنات وحل الدعم السريع والميليشيات، وتسليم السلطة لحكومة مدنية كاملة.

وقالت لجنة الأطباء في تقرير ميداني يرصد الانتهاكات التي ارتكبتها السلطات الانقلابية ضد الثوار الذين تظاهروا أمس في أم درمان، إنها “رصدت اصابات بالخرطوش، وحالتي إصابة برصاص مطاطي، وحالات إصابة في الرأس بعبوات الغاز المسيل للدموع، وإصابة في العين بعبوة غاز مسيل للدموع، وإصابتين بالقنابل الصوتية من بينهم إصابة في الوجه، و(25) حالة إصابة متفرقة بالجسم بعبوات الغاز المسيل للدموع”.

إلى ذلك قالت لجان المقاومة بولاية الخرطوم في بيان مشترك إن المواكب التي خرجت في أم درمان أمس الاثنين وقودها الأمل والعمل والإيمان بأن المستقبل القريب أفضل لهذه البلاد، وقالت في بيان إن “خياراتنا هي آليات المقاومة المدنية والسلمية لإسقاط الانقلاب وسلطته ولن يمنعنا كائناً من كان في احتلال الشوارع فلسنا مستأجرين ولا مدفوع لنا.. نحن أصحاب حقٍ أصيل وأصالة هذه البلاد أن تتحقق الديمقراطية الراسخة والمستدامة”.

وحيا البيان بسالة الحركة الجماهيرية والثوار ضد القمع المفرط والترسانة الأمنية للانقلابيين، كما حيا الشعب السوداني على صموده العظيم ورفضه الصريح للانقلاب العسكري البغيض.

وقال البيان إن “العنف الذي قابلت به السلطة الانقلابية وأجهزتها الأمنية والعسكرية واستخدامهم الرصاص الحي واعتقالات، وتوثيق ذلك من قبل الثوار السلميين ووسائل الإعلام المختلفة، دليل إضافي وواضح على جرائم السلطة وقياداتها العسكرية والمدنية”، مؤكداً أن “كل هذه الجرائم لن تمر دون محاسبة ومحاكمات تطال جميع الجناة”.

وتابع: “تَعتقد هذه السلطة الانقلابية أنها ستكسر عزيمتنا وسُتهين كرامتنا، ويتعامى جنرالاتها العسكريين وتابعيهم من ساسةٍ مشوا على أجساد الشهداء، أن عزيمتنا وقودها إيمانٌ بالوطن وقضيته في بناء دولة الحرية والسلام والعدالة والقانون والمؤسسات”.

وتعهد البيان بمواصلة مشوار إسقاط السلطة الانقلابية بالنضال السلمي المرعب للأنظمة المستبدة، مردفاً “غدا سننتصر لثورتنا في معركتها مع الانقلابيين وتظل رايتنا مرفوعة شامخة بشعارات ثورتنا إلى أن نحقق النصر الكامل ونحقق الخلاص لشهداء ثورتنا ويظل هذا وعدنا وعهدنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى