الأخبار

ناشطة سياسية تتعرض للضرب والنهب من قبل قوات نظامية

الخرطوم – (الديمقراطي)

كشفت هيئة محامي دارفور عن تعرض ناشطة سياسية، لاعتداء جسيم من قوات نظامية في 6 أبريل الجاري، حيث لا تزال تتلقى العلاج.

وقالت الهيئة في بيان حصلت عليه (الديمقراطي) إن “الكنداكة” ايمان جلال تعرضت، يوم 6 أبريل الجاري، لاعتداء فظيع أثناء توجهها برفقة المهندس الصادق خير الله وهما يحملان وجبة إفطار لتوصيلها إلى مجموعة من الثوار على متن سيارة بشارع الموردة بأم درمان، .

وقالت الهيئة، إن عناصر مسلحة ترتدي زي قوات الاحتياطي المركزي وأزياء عسكرية أخرى، يستقلون 4 سيارات دفع رباعي، ضربت إيمان الصادق ضربا مبرحا.

وأشارت إلى أن هذه القوات نهبت هاتف الكندانة وقرط ذهبيا، نُهبت هاتف المهندس الصادق خير الله ومبلغ مالي ومقتنيات أخرى، وجرى إتلاف أجزاء من سيارته.وقيّدت الناشطة إيمان بلاغا بالحادث في نيابة أم درمان وسط.

وتنص المادة 42 من القانون الجنائي الخاصة بالأذى على أن من يسبب الأذى لإنسان يُعاقب بالسجن لمدة 6 أشهر، فيما تتحدث المادة 180 عن من يأخذ مالا مملوكا للغير يُسجن لمدة 3 سنوات.

ووفقا للبيان، أظهرت الفحوصات الطبية والأشعة المقطعية إصابة إيمان في أماكن متفرقة من جسمها، وهي لا تزال تتلقى العلاج وتعاني من آثار الرضوض والكدمات.

وحثت هيئة محامي دارفور المواطنين والثوار الذين يتعرضون لانتهاكات من القوات النظامية بفتح بلاغات في أقسام الشرطة والنيابات العامة، مشيرة ألى ‘أن الأمر أصبح ظاهرة مهددة للأمن المجتمعي”.

ونظمت لجان المقاومة في 6 أبريل، احتجاجات حاشدة ضد الحكم العسكري، وهو يوم تزامن مع ذكرى بدء الاعتصام حول قيادة الجيش عام 2019 والذي أدى لاحقا إلى إسقاط النظام البائد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى