الأخبار

موكب “الرهيفة تنقد” يتجه إلى القصر الجمهوري

الخرطوم – (الديمقراطي)

أعلنت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم، عن موكب غد الثلاثاء 21 فبراير، تحت اسم “الرهيفة تنقد” يتوجه إلى القصر الجمهوري بالخرطوم.

وأكدت لجان المقاومة في بيان صحفي، استمرار النضال، لاسترداد السيادة الوطنية، وتحقيق التحول المدني الديمقراطي المنشود، وتطبيق شعارات الثورة في الحرية والسلام والعدالة، وإبعاد المنظومة العسكرية عن المشهد السياسي.

وشددت على أن الفعل السلمي المقاوم الرافض للانقلاب مستمرٌ بلا توقف لأجل تحقيق الحرية والسلام والعدالة، وبناء الديمقراطية الراسخة والمستدامة.

وأشار كذلك إلى أن “مسيرة التغيير واستمرار الفعل الثوري بتنويع أدوات المقاومة السلمية من تتريس ووقفات احتجاجية وعمل مشترك في الأحياء”، مؤكداً دعم كل أشكال وآليات المقاومة السلمية من إضرابات واعتصامات إيماناً بأن الثورة نقابة ولجنة حي وعمل لا يتوقف.

ودعت لجان المقاومة الشعب السوداني للخروج في موكب الثلاثاء 21 فبراير، الذي يتجه إلى القصر الجمهوري، حاملاً اسم “الرهيفة تنقد”.

ومنذ أكثر من عام، ظلت لجان المقاومة تقود الاحتجاجات السلمية ضد سلطات الانقلاب، بينما ظلت القوات الأمنية تواجه المظاهرات السلمية بالعنف المفرط، ما أدى لاستشهاد 124 متظاهراً.

وتقول منظمة (حاضرين) التي تقدم خدمات الرعاية لمصابي المواكب، في تقرير، إن فريقها العامل رصد أكثر من 7 آلاف مصاب بينهم ما يزيد عن 400 طفل. ومن بين الإصابات 955 إصابة بالرصاص و274 حالة بطلق ناري متناثر “خرطوش” و65 بسبب الدهس بواسطة سيارات الانقلاب.

ووفقًا للتقرير، الذي يُغطي من 25 أكتوبر 2021 إلى 4 أغسطس 2022، فإن 9 من بين الإصابات أدت لحدوث درجات مختلفة من الشلل، وجرى استئصال العين المصابة لـ 12 ثائرًا، إضافة إلى تسجيل 50 حالة عنف جنسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى