الرأي

مهنية الشرطة السودانية على المحك

من الآخر

أسماء جمعة
واحدة من أسوأ جرائم نظام الحركة الإسلامية الذي لم يسقط بعد، هي تجريد كل مؤسسات الدولة من مهنيتها وتسخيرها لخدمة مصالحه ومصالح أفراده، وليس من مؤسسات يمكن ان نرى فيها غياب المهنية بوضوح، أكثر من المؤسسات الأمنية التي تخلت عن واجباتها بدرجة جعلت البلد تعيش حالة من السيولة الأمنية الحادة غير المسبوقة، وفي مقدمتها للأسف الشرطة، الجهاز المقرب إلى الشعب. تنازلت كثيراً رغم حساسية عملها وقدسيته وارتباطه بالحق والعدل وبسط الأمن والحفاظ على قيم الشرف والنزاهة، لدرجة جعلت الجميع يتساءل: هل تخلت عن شعارها (الشرطة في خدمة الشعب) وتحولت إلى خدمة الطغاة ومناصرة الظلم والظالمين، أم ماذا؟!
الحديث عن عدم مهنية الشرطة ليس بالأمر الجديد، بل له ثلاثة عقود، فهناك الكثير من الملاحظات السالبة عليها، وليس هناك ما يمكن ذكره أكثر من تماهيها مع الانقلابيين والظلم والظالمين، وتعاملها مع الشعب بعنف مفرط وهو يمارس حقه القانوني. وفي الحقيقة الشرطة لا تختلف عن جهاز  الأمن والقوات المسلحة التي أصبحت إحدى أزمات السودان الحادة بسبب عدم مهنيتها أيضاً.
في مواكب 5 مايو نقلت القنوات الفضائية من قريب جداً الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين، وهو أيضاً ليس بالأمر الجديد، فمنذ انطلاق ثورة ديسمبر والشرطة تتعامل مع المواطنين بهذا الشكل، وقد استشهد شاب دهسته عربتها عمداً وأمام الملأ، ولو لا لطف الله لقتل آخرون، كما جرح كثيرون واعتقل عدد آخر كالعادة. عملية الدهس هذه ليست الأولى من نوعها، بل تكررت، أما محاولات الدهس فهي كثيرة، يقوم بها الجنود بمتعة غريبة، وقد كنت شاهدة عليها في عدد من المواكب، ولولا فرار الشباب من أمامهم لقتل المئات دهساً، وكذلك الأمر ينطبق على استخدام الأسلحة، حيث يقتل الكثيرون بالرصاص الحي الذي يوجه بدقة إلى صدور ورؤوس الثوار بطريقة لا يفهم منها غير قصد القتل، وكثيراً أيضاً ما أنكرت الشرطة هذا الأمر وقالت إن هناك طرفاً ثالثاً يقتل، مع أن المهنية تملي عليها معرفة هذا الطرف والقبض عليه وحماية المواطنين منه.
عدم مهنية الشرطة تظهر أيضاً في السماح لجهات أخرى مشاركها القمع وهم يلبسون الزي المدني جنباً إلى جنب مع الذين يرتدون زي الشرطة، وأيضاً شاهدت هذا بنفسي، والشاهد في الأمر أن الشرطة لم تعد تقوم بمهامها لوحدها، وكثيراً ما يشاركها عملها الجيش والجيش الموازي المسمى بالدعم السريع، وتشهد الشوارع التي تحولت إلى ثكنات عسكرية.
الشرطة بعد موكب 5 مايو، وبعد أن رأي العالم جريمتها الشنعاء أخرجت بيانين لتبرئ نفسها: الأول سياسي بامتياز، أعلنت خلاله عدم مهنيتها بشكل واضح، وأنكرت الحادثة جملة وتفصيلاً، رغم كثرة عدد الشهود وتوثيق الحدث صورة وصوت. وقالت إن الشهيد توفي في حادث حركة، وحين كثر النقد وتم تكذيبها بالأدلة القاطعة، أقرت في بيان ثان بما أسمته تصرفات فردية لمنسوبيها، وأكدت أنها شرعت في إجراء تحقيق عادل وشفاف فيما يتعلق بعملية الدهس، إضافة إلى ما أثير حول أشخاص يلبسون زياً مدنياً يستخدمون المسدسات ظهروا برفقة جنودها، ولن تظهر نتيجة كعادة الاجهزة الأمنية.
عملية الدهس التي قام بها الشرطي ليست تصرفاً فردياً كما برر بيان الشرطة، بل سلوك جماعي، لسببين: الأول تكرر المشهد نفسه كثيراً جداً وجهراً أمام الشهود، ثانياً إن كان سائق العربة واحداً فمعه كثيرون لم يتصدوا له ويمنعوه، ثالثاً لم نسمع أن الشرطة اتخذت أي إجراء تجاه هذا السلوك الذي يبدو أنه أصبح عادياً وربما مسموح به. هذا ليس كل شيء فهناك الكثير الذي يتعلق بأداء جنود الشرطة غير المهني مثل استخدام الغاز المسيل للدموع وإلقائه على أجساد المتظاهرين وداخل المنازل والمؤسسات، والمطاردات داخل الأحياء وحتى داخل المنازل، وتعرض المواطنين للنهب وغيره الكثير الذي لا يسع المجال لذكره، وأنا شاهد عيان على كثير من الحوادث.
بصفة عامة، الشرطة اليوم متهمة بأنها لم تعد تؤدي واجبها بمهنية عالي،ة وسخرت نفسها لخدمة الطغاة الذين ياتون إلى السلطة بالطرق غير الشرعية، بل وتساعدهم على انتهاك الحقوق المدنية والسياسية، وعليها أن تبرىء نفسها، ونحن هنا إنما ننبهها ونحذرها من الاستمرار في هذا الحال، فهي مطلوب منها أن تكون مهنية بشكل صارم، وهذا فقط ما يجعلها قوية بعيدة عن الاستغلال، وقادرة على إرجاع أي شخص أو جهة انحرفت عن الحق، فلو كانت قوية ومهنية بما يكفي وتؤدي واجبها بحزم وصرامة لما تورطت القوات المسلحة في فض الاعتصام وحدثت الوقيعة بينها وبين الشعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى