الأخبار

مجلس الشيوخ الأمريكي يتبنى قرارا بالإجماع يدين الانقلاب

تأكيد دعم الكونغرس للشعب السوداني في تطلعاته الديمقراطية

الخرطوم ــ (الديمقراطي)

تبنى مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع، قرارا بإدانة الانقلاب العسكري في السودان وتعليق المساعدات غير الإنسانية إلى حين عودة النظام الدستوري.

وفي 25 أكتوبر 2021، نفذ قائد الجيش الذي كان شريكا في حكم فترة الانتقال انقلابا عسكريا أطاح بالشق المدني بالتعاون مع قوات الدعم السريع والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام.

وتضمن القرار الذي تبناه مجلس الشيوخ، دعم الكونغرس للشعب السوداني في تطلعاته الديمقراطية وحث قادة الانقلاب على إطلاق سراح المعتقلين تعسفيًا.

ودعا القرار وزارة الخارجية الأميركية إلى تحديد أسماء قادة الانقلاب والمتعاونين معهم، والتنسيق مع وكالة التنمية الدولية لوقف كل المساعدات غير الإنسانية حتى عودة النظام الدستوري.

ويُواجه الانقلاب العسكري في السودان مقاومة شعبية قوية تتخذ شكل احتجاجات سلمية تنظمها لجان المقاومة وتدعمها قوى الحرية والتغيير، وهي مواكب تتصاعد وتيرتها يوما عن الآخر وسقط خلال ستة أشهر 95 شهيدا ومئات الجرحى.

ونص قرار مجلس الشيوخ الامريكي على أن تحترم قوى الأمن حق التظاهر السلمي مع تحميل عناصرها مسؤولية استعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين.

ودعا القرار سلطات الانقلاب العسكري إلى التوقف عن محاولات تغييز التركيبة المدنية للحكومة والمجلس السيادي والمؤسسات الحكومية واحترام بنود الوثيقة الدستورية.

وناشد القرار حلفاء أميركا ودول الترويكا الانضمام إلىالولايات المتحدة في سعيها لفرض عقوبات فردية على أعضاء الانقلاب وشركائهم وتعليق عضوية السودان في كل منظمات المنطقة إلى حين عودة العملية الانتقالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى