الرأي

ما الفرق بين أخونجية الخرطوم والقاهرة..؟!!

مسألة

د. مرتضى الغالي

نختم حديثنا عن جلسة التحاور العفوية التي جمعتنا بزملاء صحفيات وصحفيين مصريين بالقاهرة.. فقد قلنا لهم ان اعلامكم في ذكرى ثورتكم ضد الاخوان يتحدث هذه الأيام عبر جميع الصحف والقنوات والمواقع والمنابر وبكثافة تضاهي غزارة (الامطار الاستوائية) عن انتصاركم على الاخوان.. وكيف انكم قطعتم الطريق على حكمهم وأوقفتم مسيرة التمكين الذي شرعوا فيها بهيستيرية هوجاء ضمن حركة واسعة لـ (أخونة الدولة) بالكامل؛ وزرع الاخونجية في جميع مفاصلها ومرافقها.. وقد كنتم انتم أيها الصحفيين الاعزاء أيضاً تمتدحون بحق (فرملة) هذا التمكين الذي لو استمر لاسابيع قليلة من حكم “محمد مرسي” لأطاح بالدولة المصرية ودك بنيانها من القواعد وهوى بها إلى مجاهل القرون المُظلمة.. فكيف الآن (يا سادة يا كرام) تتجاهلون (التمكين الإخواني البشع) الذي يجري في السودان (بفضل انقلاب البرهان) وبمعدلات قياسية ووتائر عالية.. وعلي مدار ساعات اليوم منذ أن أطل علي بلادنا هذا الانقلاب (الأبتر الأشل) الذي اسفر عن وجهه القبيح (من قولة تيت) ومنذ أن اتى في قطار مشؤوم (مكندك بالسجم والرماد) مُجمل سائقيه وركّابه وكماسرته و(عطشجيته) من الاخونجية ربائب اللؤم واعوانهم من (انكشارية النهب) وعصابات القتلة والجهلة واللصوص..!

السودانيون قادرون وحدهم على منازلة هذا الانقلاب بكل مافي الوطنية والسلمية من معانٍ ومن قوة ومضاء.. ولكن كيف يمكن أن تقف دولتكم مع البرهان في هذه الخطة الخطيرة على مصائر السودان وعلى المنطقة والاقليم..؟ وكيف تبتهجون بخروج دولتكم من (نفق الاخوان) وتباركون دخولنا فيه..؟! وكيف تحتفون بتخلص بلادكم من سيطرة الاخوان وتتجاهلون ان الشعب السوداتي في أغلبيته الغالبة يرفض أيضاً تمكين الاخوان من مفاصل بلادهم وتعطيل مسيرتها والعودة بها بعد ثورتها العظيمة إلى (حفرة الدول الفاشلة) وإلى دوامة الارهاب والقتل والنهب والفوضى والاستباحة.. بل إلى درك إلغاء الدولة من أساسها لصالح تنظيم الاخوان..سواء عبر قادة الانقلاب والانقاذيين أو بالدعم الذي يجدوه الآن من (بعض دول الاقليم) ومن (التنظيم العالمي للاخوان) ومن (اسرائيل) ومن تيارات السلفية الدمويه وانصار القاعدة وداعش الذين خرجوا بعد انقلاب البرهان يخطبون في المنابر والساحات العامة تحت الرايات السوداء وشارات القراصنة والسفاحين..!!

قلنا لهم: ألا ترون في هذا دلالة على مجافاة المبدئية والاتساق السياسي وعلاقات الجوار..؟! وأليس من التناقض ان تدعم دولتكم طغمة اخوانية في بلد مجاور (شقيق) بينما هي تعلن الحرب علي الإخوان داخل حدودها..؟! ذلك أن الاخوان الذين تتحدثون عن مخاطرهم (علي مصر) هم نفس الاخوان الذين يديرون انقلاب البرهان (في السودان).. بل هم قاعدة هذا الانقلاب و(مكنته) ووقوده..وهم الذين مهدوا له وخططوا لقيامه.. وهم الفئة تلوحيدة المنتفعة منه مع مناصريهم من الداعشيين وربائبهم من سارقي موارد الدولة وناهبي مقدراتها ولوردات فسادها الذين اوصلوا الاقتصاد الوطني وحياة السودانيين الى شفا هاوية الجحيم…!!

قلنا لهم اننا قرأنا بعض ما تكتبون ولم نرَ فيه تنبيهاً لصانع القرار في مصر من مخاطر مناصرة انقلاب البرهان ورفيقه حميدتي..(ولكل منهما ليلاه التي يبكي عليها)..!! كما إننا لا نرى وجهاً للحديث عن فرص نجاح هذا الانقلاب (كما ورد في بعض تحليلاتكم)..فهذا الانقلاب الذي يسوق السودان نحو الهاوية محكومٌ عليه بالفشل (بأذن الله)..! فهو إنقلاب (أعور أزوَر) ما جاء إلا نتيجة (دوافع ذاتية) وهواجس خاصة بمرتكبي الجنايات وناهبي الموارد ..وهو انقلاب يريد ان يفرض على المواطنين معادلة بين انهيار الأمن وسقوط الدولة أو ايقاف محاكمة القتلة واللصوص والمطلوبين للعدالة…!! إنهم يريدون اعادة نظام الانقاذ الذي اشاع القتل والفساد على مدى ثلاثين عاما ومزّق البلاد وانتهك الحرمات وداس على الدستور والحقوق وأذلّ كرامة السودانيين..!!

هذا الانقلاب (الكسيح) مرفوض عند الشعب السوداني وعليه (سجم الدنيا وعار الأبد) وخلاصة المعايب والمصائب.. وقد جاء مرفوقاً بكل شارات الجهل والتخلف والعنصرية و(العنطزة) والاستبداد.. حتى أن رفيق البرهان في الانقلاب يستنكر على الشعب الدعوة للحرية والكرامة والمدنية..ويتوعّد السودانيين بأن السماء ستمطر عليهم تراباً وظلطاً وحصى.. وشواظاً من نار ودخان.. ألم تسمعوا بذلك يا سادتنا زملاء المهنة..و(أحباء وادي النيل)..؟!!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى