الأخبار

لجان المقاومة تدعو لاستمرار التصعيد الثوري

اعلنت عن تسيير ملونية الإثنين المقبل

الخرطوم – (الديمقراطي)

دعت لجان المقاومة لمواصلة التصعيد الثوري عبر طرق المقاومة المدنية والسلمية المختلفة ورفض التسويات التي لا تلبي تطلعات السودانيين ولا تعبر عن ثورة ديسمبر المجيدة، معلنة الاستعداد للخروج في مليونية جديدة يوم الإثنين المقبل.

وحيت تنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم، في تصريح صحفي اليوم الجمعة، صمود الحركة الجماهيرية والتزامها الصارم بالخروج في المواكب السلمية بانتظام لإسقاط الإنقلاب وسلطته، مشيراً إلى أن “ذلك يأتي متزامناً مع توقيع (ميثاق تأسيس سلطة الشعب) والذي طُرح وتم التوقيع عليه كبدايةٍ ليكون مدخلاً للنقاش والحوار والتفاكر بين قوى الثورة الرافضة للإنقلاب والمؤمنة بالتحول الديمقراطي”.

وأضافت: “ندعو جميع الرافضين للإنقلاب لمواصلة التصعيد الثوري عبر طرق المقاومة المدنية والسلمية المختلفة ورفض التسويات التي لا تلبي تطلعات السودانيين ولا تعبر عن ثورة ديسمبر المجيدة، فشعبنا أقوى والردة مستحيلة ولن تهزم دموية السلطة الإنقلابية إرادة وبسالة شعبنا المنتصر”.

وتابع: “سنخرج في السادس عشر من مايو شاهرين هتافنا ومسلحين بسلميتنا التي ستظل مرعبة للأنظمة المستبدة، وغداً سننتصر لثورتنا في معركتها ضد الإنقلابيين وتظل رايتنا مرفوعة شامخة إلى أن نحقق النصر الكامل ونجلب العدالة لشهداء ثورتنا ويظل هذا وعدنا وعهدنا”.

واعتمدت أمس الأربعاء 14 تنسيقية للجان المقاومة بولاية الخرطوم، خلال مؤتمر صحفي ، النسخة النهائية من ميثاق تأسيس سلطة الشعب، عقب إعلانه في فبراير الماضي، وسط ترقب سياسي وشعبي واسع.

وأعلنت اللجنة الخاصة بصياغة ميثاق “تأسيس سلطة الشعب” التابعة لتنسيقية لجان مقاومة ولاية الخرطوم، عن فتح باب التوقيع على الميثاق من قبل لجان مقاومة الولايات ثم القوى السياسية المناهضة للانقلاب.

وقال عضو اللجنة أنس عبد الغفار، لـ (الديمقراطي)، إن لجان المقاومة وضعت جميع المقترحات والملاحظات التي قدمت لها حول الميثاق نصب أعينها، مشيرًا إلى إدارجها عقب كل نهاية كل مرحلة.

ويحدد الميثاق المطروح هياكل الحكم للفترة للانتقال وطريقة اختيار رئيس وزراء للحكومة، الذي سيكون عبر المجلس التشريعي، ومنح الميثاق أولوية لتشكيل البرلمان لجهة أنه يمثل الجهاز الرقابي والتشريعي للدولة، كما حدد الميثاق عامان للفترة الانتقالية التي تعقبها انتخابات.

وتقود لجان المقاومة تظاهرات مستمرة منذ 6 شهور لمناهضة الانقلاب الذي قام به “البرهان ـ حميدتي” في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، من خلال إعلان حالة الطوارئ وحل حكومة عبد الله حمدوك المدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى