الأخبار

لجان المقاومة تدعو إلى مشاركة واسعة في مواكب الخميس

الخرطوم – (الديمقراطي)

دعت لجان المقاومة ، القوى المؤمنة بالتحول المدني والداعية لإسقاط الانقلاب؛ إلى المشاركة الواسعة في مواكب غد الخميس 26 مايو التي تتوجه إلى القصر الرئاسي.

وتقود لجان المقاومة احتجاجات، تُنظم بصورة دورية، بغرض إسقاط الانقلاب العسكري عبر العمل السلمي وتقول إنها تعمل على تأسيس سلطة مدنية دون تقاسمها مع الجيش الذي ترى ضرورة تفرغه لمهامه العسكرية بعيدا عن السياسة.

ودعت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم، في بيان حصلت عليه (الديمقراطي)، القوى الثورية المؤمنة بالتحول المدني الديمقراطي الداعية إلى إسقاط الانقلاب، المشاركة في مواكب غد الخميس 26 مايو.

وأشارت إلى أن مواكب الغد ستكون وجهتها الرئيسية القصر الجمهوري، على أن تكون مناطق التجمع في أم درمان وشرق النيل والحاج يوسف والمؤسسة والمنطقة الصناعية ــ شارع الحرية.

وأضافت: “لنجعل من يوم غد علامة فارقة في تاريخنا النضالي ومعلما من معالم شعبنا وقدرته التي لا تحدها حدود، والموعودة بالنصر على سلطة انقلاب 25 أكتوبر الغاشمة ودفنها مع أسلافها في مزبلة التاريخ”.

وتقول لجان المقاومة وهي تجمعات شبابية في الأحياء السكنية إنها الجيل الذي سينهي الانقلابات العسكرية في البلاد إلى الأبد، ولن تؤجل خوض هذه المعركة.

وشدد البيان على عدم وجود مجال للتصالح مع الانقلاب الذي لا يزال يحاول حماية نفسه ــ من مصيره المحتوم ــ بالقمع المفرط للثوار السلميين ظنا منه أن ذلك سيكسر إرادتهم ويحملهم على التراجع عن مطالبهم.

وارتقى منذ الانقلاب الذي نفذه قائد الجيش في أكتوبر 2021، برصاص قواته 96 شهيدًا وآلاف المصابين، حيث تستخدم السلطة الانقلابية الرصاص الحي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع في تفريق الاحتجات.

وتتمسك لجان المقاومة بشعارات عدم التصالح والشرعية وتقاسم السلطة مع الانقلاب الذي وجد دعما من قوات الدعم السريع والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام.

وضمنت اللجان ما عُرف إنها اللاءات الثلاث: “لا تصالح ولا شرعية ولا شراكة”، في (ميثاق تأسيس سلطة الشعب) الذي طرحته مؤخرا على القوى الثورية والسياسية للتوقيع عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى