الأخبار

قلق أمريكي حيال المواجهات المسلحة في السودان

الخرطوم – (الديمقراطي)

أعرب وزير الخارجية الاميركي، أنتوني بلينكن، عن قلقه البالغ حيال المواجهات المسلحة بين الجيش وقوات الدعم السريع التي اندلعت في السودان.

وقال: “يساورني بالغ القلق إزاء التقارير التي تفيد بتصاعد العنف بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، نحن على اتصال بفريق السفارة في الخرطوم، ونحث جميع الجهات الفاعلة على وقف العنف فوراً وتجنب المزيد من التصعيد أو حشد القوات ومواصلة المحادثات لحل المسائل المعلقة”.

واندلعت اشتباكات بين الجيش والدعم السريع، السبت، في العاصمة الخرطوم والفاشر والأبيض ونيالا وزالنجي وقاعدة مروي الجوية، بالأسلحة الثقيلة والطيران الحربي.

وارتفعت أصوات القوى المدنية بضرورة وقف إطلاق النار والعودة لطاولة الحوار، فيما أسرع الجيش لتصنيف الدعم السريع كعدو وقوات متمردة مدعومة خارجياً وقال إن قائدها محمد حمدان حميدتي مُجرم مطلوب للعدالة.

وأعلنت تنسيقيات لجان المقاومة في ولاية الخرطوم عن رفضها الحرب رفضاً تاماً، وقالت: “بأعلى الصوت نهتف.. لا للحروب.. عاش السلام، وأن ثورتنا الماجدة ابتدأت وانتصرت بسلميتها، وتضحياتها الجسورة، وستواصل وتُخرج البلاد من مخططات الفلول بوحدتنا وتمسكنا بالسلم الاجتماعي ورفض خطابات التجييش القبلي والعنصري”.

ودعت القوى المدنية الموقعة على الاتفاق الاطاري، قيادتي الجيش وقوات الدعم السريع، لوقف العدائيات فوراً وتجنيب البلاد شر الانزلاق لهاوية الانهيار الشامل.

وقالت قوى الاتفاق الإطاري المدنية في بيان مشترك، السبت، إن مجهوداتها لدرء الفتنة وتجنيب البلاد ويلات الحرب، استمرت حتى وقت مبكر من فجر اليوم(أمس)، مشيرة إلى أنها التقت القائد العام للقوات المسلحة الفريق عبدالفتاح البرهان، وتوصلت معه لتشكيل آلية لتخفيض التوتر برئاسة د. الهادي ادريس، وعضوية قائدي العمليات من القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع.

وأوضح البيان أنه “كان من المنتظر أن تبدأ الآلية أعمالها اليوم، ولكن تلقينا اتصالاً في الصباح الباكر من قيادة الدعم السريع تفيد فيه بحصار موقع لقواتها في سوبا، لتنفجر بعده الأوضاع في العاصمة ومروي، ولا زالت الاشتباكات تتواصل حتى الآن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى