الأخبار

قبيلة (الأمرار) تندد بمحاولة حميدتي إغراء زعاماتها بالسيارات

رفض مجلس شورى قبائل الأمرار، تسلم سيارات من قائد مليشيا الدعم السريع محمد حمدان “حميدتي”، واعتبرها إساءة بالغة لهم وتدنيسا لدماء الشهداء.

الخرطوم ‐ الديمقراطي

ودرج حميدتي، وهو يشغل أيضًا منصب نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي، على إهداء سيارات لزعماء العشائر والقبائل، ما يثير شكوك ماوئيه في كونه يسعى ل” نهب موارد المجتمعات المحلية دون اعتراض، عبر شركاته العاملة في مجال التعدين”.

وقال مجلس الشورى، في بيان، حصلت عليه الديمقراطي، “أوضحنا موقفنا الرافض لاستلام العربات أمام حميدتي في داره، مؤكدين أن هذا المسلك مرفوض لنا”.

واعتبر المجلس هذا الأمر “إساءة بالغة لا يمكن تقبلها،وليست مكرمة وإنما تدنيس لدماء الشهداء”.

وأعلن البيان رفض مجلس الشورى محاولة إقحام أسماء بعض العمد في أمر السيارات، مما سبب لهم خلافات مع “بعض أبنائنا الذين عملوا في الخفاء مستغلين صفتهم في المجلس لتمرير مثل هذه الصفقات المشبوهة”.

وكشف مجلس شورى الأمرار عن إبعاد من عمل في الخفاء وإنهاء تفويضهم وتواصلهم مع الجهات الرسمية، وذلك أمام حميدتي.

ويسعى حميدتي والسلطة الانقلابية إلى إحداث خلافات وسط القوى السياسية والإدارات الأهلية، عبر الإغراء والتهديد، لفرض هيمنتهم على البلاد بالقوة. حيث هدد في سابق زعيم قبيلة الهدندوة بقتل أنصاره إذا استمروا في معارضة مسار الشرق.

وقال مجلس الشورى إنه يرفض بصورة قاطعة الإغراءات التي تريد صف الوحدة البجاوية، معلنا تمسكه بقضية الشعب التي أشار إلى أن حلها يكون في إصدار قرارات التي توافقت عليها الأطراف وتنفيذها على أرض الواقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى