الأخبار

سياسيون: السودان لم يستوف فك تجميد عضويته بالاتحاد الافريقي

الخرطوم – مبارك علي

حذر سياسيون من استغلال سلطة الانقلاب، للعملية السياسية، في خداع الدول الافريقية لفك تجميد عضوية السودان بالاتحاد الأفريقي، قبل الوصول لاتفاق نهائي.

وقاد وكيل وزارة الخارجية بالانقلاب، خلال الأيام الماضية تحركات حثيثة، في أروقة الاتحاد الافريقي بأديس أبابا، في محاولة لفك تجميد عضوية البلاد، بالاعتماد على “الاتفاق الإطاري” الموقع في الخامس من ديسمبر الماضي، والعملية السياسية الجارية الآن.

وسَخِر أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي، عثمان أبو راس، من مطالبات سلطة الانقلاب، بفك تجميد عضوية السودان بالاتحاد الأفريقي، قبل أن تنتهي المبررات التي قادت لاتخاذ القرار المتمثلة في إنهاء الانقلاب الذي وقع في 25 أكتوبر 2021.

وأضاف في تصريح لـ (الديمقراطي) أن “العسكر يعملون على استغلال العملية السياسية التي تجري حالياً، والايحاء لقادة الاتحاد الأفريقي بأن الأوضاع في السودان مستقرة، والظروف مواتية لرفع التجميد”.

وتساءل ابوراس، “كيف يفك تجميد عضوية السودان في الاتحاد الافريقي، ومازال العسكر يمارسون البطش ضد الثوار، فضلاً عن الأوضاع المزرية للاقتصاد، والاوضاع الأمنية المتراجعة”.

من جهته قال القيادي بحزب المؤتمر السوداني، نور الدين صلاح الدين، لـ(الديمقراطي)، إن “ميثاق الاتحاد الأفريقي أقر بشكل واضح أن أي دولة يحدث فيها انقلاب عسكري على الحكومة المدنية، تُجمد عضوية الدولة المعنية”.

وأضاف: “هذا الوضع ينطبق على دولة السودان التي انقض فيها العسكر على الحكومة المدنية، في 25 أكتوبر، ليعلن عقب الانقلاب الاتحاد الأفريقي تجميد عضوية السودان في الاتحاد”.

وأوضح نور الدين، أن الواجب على الاتحاد الأفريقي الحديث عن كيفية رفع تجميد عضوية السودان، خاصة في حالة عدم استطاعة المسار المدني العودة إلى سدة الحكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى