الرأي

جنوب السودان: ارتفاع عدد المدنيين المتأثرين بالعنف في عام 2022

ارتفع عدد المدنيين المتأثرين من العنف في جنوب السودان بنسبة 2 في المائة في عام 2022، على الرغم من انخفاض العدد الإجمالي لحوادث العنف الموثقة بنسبة 27 في المائة مقارنة بالعام الذي سبقه.
جاء ذلك في “الموجز السنوي لحقوق الإنسان حول العنف الذي يؤثر على المدنيين” الذي أصدرته بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان(أونميس) اليوم الجمعة.
وسجل الموجز- الذي يغطي الفترة من يناير إلى ديسمبر 2022- ما لا يقل عن 3,469 ضحية مدنية تأثر معظمها بالقتل والإصابة والاختطاف والعنف الجنسي المرتبط بالنزاع.
وبرغم انخفاض عدد حوادث العنف المنسوبة إلى أطراف النزاع بنسبة 37 في المائة مقارنة بعام 2021، إلا أن عدد الضحايا ارتفع بنسبة 58 في المائة، حسبما أفاد به الموجز.
وأشار الموجز إلى انخفاض حوادث العنف المنسوبة إلى الميليشيات المجتمعية و/ أو مجموعات الدفاع الأهلية بنسبة 27 في المائة، فيما انخفض عدد الضحايا بنسبة 28 في المائة بالمقارنة حتى عام 2021.
تميز عام 2022 بثلاث موجات عنف وقعت في ولاية الوحدة الجنوبية في الفترة بين أبريل/ مايو؛ وفي ولاية واراب في الفترة بين يوليو وسبتمبر؛ وفي منطقة أعالي النيل الكبرى في الفترة بين أغسطس وديسمبر.
تركز نحو 42 في المائة من الناس الذين عانوا من الصراع العنيف في جنوب السودان في ولايات أعالي النيل وواراب، فيما
العنف الجنسي مصدر قلق
مما يثير القلق بشكل خاص، وفقا للتقرير، هو ازدياد العنف الجنسي المرتبط بالنزاع ضد النساء والفتيات بنسبة 96 في المائة مقارنة بعام 2021.
ودعا نيكولاس هايسوم، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان حكومة جنوب السودان إلى إظهار الإرادة السياسية وتكثيف الجهود لمكافحة الإفلات من العقاب، والتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات ومحاسبة الجناة، لا سيما وأن العنف المميت لا يزال يمثل مصدر قلق بالغ في أجزاء من البلاد، على حد تعبيره.
كما حثت البعثة كافة الأطراف في جنوب السودان على التركيز على آفاق السلام والأمن المستدامين، وإجراء انتخابات سلمية ونزيهة وشاملة.
*نقلا عن اخبار الأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى