الرأي

توقيع برمة وسخرية رشا

ما بيننا

رباح الصادق

١) قامت الدنيا ولم تقعد في حزب الأمة القومي لخبر توقيع رئيسه اللواء فضل الله برمة ناصر على وثيقة المركز الأفريقي لدراسات الحوكمة والسلام والتحول، ومركز دراسات السلام والتنمية بجامعة بحري ظهر اليوم، وهي وثيقة أحد عرابيها، محمود زين العابدين محمود، في سيرته عروقاً دساسة كثيرة: دباب، أمنجي، منسق خدمة وطنية إنقاذي، وهلم جرا، والادهى وأمر محتوى الوثيقة.

٢) الوثيقة تلحن قولها وتلوي لسانها عن جوهر الأزمة كعادة الانقلابيين. فهي تنص في ديباجتها على اشكالية الخلاف في الفترة الانتقالية (اقرأ: التشاكس بقول البرهان)، وتتحدث عن الحياد بين الأطراف، كمبادرة تعبر عن رؤى قوى سياسية ومجتمعية متعددة (لتجاوز الأزمة السياسية الراهنة)، وتعيد انتاج الشراكة التي لم تعد مقبولة، وتفرد أهمية كبري لاختيار حكومة ورئيس وزراء، وهذا يختلف عن رؤية حزب الأمة وحلفائه، فالحزب (قبقب) حتى فولكر بيرتس والوسطاء الدوليين حول ضرورة الانحياز للحريات وحقوق الانسان والسعي لعصمة الدم السوداني من السفك، وطالب في خريطة الطريق التي قدمها بحلول سودانية تناقش في منبر مراقب دوليا واقليميا، وحزب الأمة لا يتحدث عن انهاء الازمة بل الانقلاب، الذي هو سبب الازمات الراهنة، وقد كرر اللواء برمة في منابر عديدة وحتى تصريحه الأخير اولوية الحزب بانهاء الانقلاب. كما ان موضوع رئيس الوزراء يبدو في نظر الحزب كمن (يقطعو في اضنينا وتقول خلوا محل الخروس) وماذا نصنع برئيس وزراء في وضع انقلابي؟
٣) ليس مفهوما تحت اي إطار شارك اللواء في اجتماعات هذه (المبادرة السودانية التوافقية)، فكل قادة الحزب اكدوا ان مداولاتها لم تعرض لهم في اية مؤسسة، ولا وثيقتها قدمت لهم، البتة.

٤) قال سعادة اللواء الحبيب فضل الله في تصريحه إنه شارك “بفكرة دعم توحيد المبادرات السياسية لحل أزمة البلاد المستفحلة، وتشجيعاً للحلول السودانية وقيادة السودانيين لشأنهم”، وقال: “وقعت على ما يثبت هذه الفكرة ويعضدها”!
٥) وقال إن حزبه سوف يدرس الوثيقة التي قدمها المركزان المذكوران وإن “ما جاء في الوثيقة التي قدماها لا يعبر عن رأي حزب الأمة القومي”. و” لسنا جزءاً من حاضنة جديدة”، وإنهم اطلقوا خريطة الطريق التي كانت “أولى المبادرات الداعية لانهاء الانقلاب”.

٦/ قعد حزب الأمة نصف قعود بعد ذلك، فقد أكد تصريح الرئيس أنه لن يسير في ذلكم الركاب الانقلابي كما توقع عديدون، بل تنفس بعضهم الصعداء بالخلاص من حزب الأمة، فكثيرون يتمنون أن يتسرب الجميع من خط الثورة ليظلوا وحدهم (الأبطال). وفي الغالب هم لا يصنعون بطولة، يصنعها ويقتل فيها الثوار ويعلقون على الدماءِ لافتاتهم (مجانا). ومن قصر النظر، وضعف التدبير لا يعلمون أنهم بتلك الأوهام يعرقلون مولد أمة.

٧/ لا يزال الحزب مشغولا بكيفية ضبط الممارسة على ساعة المؤسسية والديمقراطية الداخلية. وهذه معركة تخصهم، مثلما تخص كل وطني وديمقراطي فالاحزاب ليست شركات خصوصية، وحتى الشركات الخاصة الضخمة بحيث تؤثر على حياة الوطن والمواطن يقع أداؤها ضمن الشأن العام.

٨/ لذلك، حزنت أيما حزن لتعليق الأستاذة الحبيبة رشا عوض، الصحفية المرموقة التي سارعت للسخرية من بيان للحزب أصدره الناطق الرسمي، فسلقتنا بألسنة حداد.. ومثل الحميراء كان الأجدر بها أن تقف في صف المسارعين لنفي نسبة التوقيع للحزب بكامله، فهي تدرك بخلاف كثيرين من قبيلة الصحفيين (وكثير منهم غير ملم بدستور الحزب) أن الرئيس لا يساءل إلا في المؤتمر العام، ولا توجد نصوص في الدستور تفصل وضعنا الحالي لرئيس مكلف والأمر مفتوح على تفسيرات وخلافات لا أول لها ولا آخر، وإن “درء الفتن” حال التشاكس حول الرئاسة، وحالة الترنح التي أصابت مجمل الحراك السياسي بعد غياب الإمام الصادق المهدي عليه الرضوان أمور مفروضة على مشهدنا العام كله، لا حزب الأمة وحده. أما في حزب الأمة فإنها تتخذ وضعا يدعو للتعاطف من قبل أي مشفق على المشهد الحزبي وأثره الوطني، لا السخرية بحال.
٩/ وبرغم ذلك، فإن ما تراه رشا وغيرها تذبذباً ومشاهد تدعو للسخرية، في الفرق بين حركة قيادات في الحزب وبين مؤسساته، ربما إذا نظرت لها بمنظار ديمقراطي صحيح هي دليل حيوية، وإشارة واضحة لكل متربص بالحزب أن فيه مؤسسات أبية على التطويع..
١٠/ لكن الأشد ألماً من سخرية الحميراء دعوتها لتجاوز الأحزاب العريقة القائمة وتكوين أحزاب جديدة، كأنها تناقض نفسها يوم قالت (في منبر نظمته الديمقراطي مباشرة بعد الانقلاب) إنها سئمت حالة البحث عن صنم جديد كل مرة.. والرأى عندي أن الخير كل الخير في بث روح الشباب الثوري الوثابة داخل أحزابنا العريقة خاصة ذات الشعبية والتاريخ الطويل في بناء المؤسسية.. هذا ليس للتقليل أو الاستخفاف بالأحزاب الجديدة، لكن لتأكيد أننا إن يئسنا من إصلاح مسيرة لها تاريخ عريق في البناء الديمقراطي، وآباء وأمهات خطوا سوابق أيام علو كعب الاستنارة وفرهدة القيم النبيلة، فإننا سنكون أعجز عن إنشاء كيانات سليمة إبان (صعود التفاهة) الذي يلف الكون كله ويتجسد عندنا في السودان بصورة مؤلمة..

١١/ ما قالته رشا بدا وكأنه صيدٌ لإبهامات الإعجاب، أكثر منه اصطفاف للجانب الصحيح في أية معركة لصالح الديمقراطية.. وهي تعلم حق العلم كم من الناس مندرج في حزب الأمة، وتعلم مدى صدقية رجال ونساء كثر في ذلك الحزب والتزامهم ضد الانقلاب ومع الديمقراطية، وكنا نظنها تعلم أن نصرتهم لن تكون بمنطق: لا نصدقكم، فإما تزيحوا فلانا او علانا، أو ما معناه اسدروا في الانقلاب (واريحونا).

١٢/ على المستنير حقاً، والديمقراطي صدقاً أن يبتعد عن الخيارات السهلة، فالمعركة أخطر من خوضها بالمزاج، وأعقد من فرزها بالخيارات الحدية، وأهم من التخطيط لها بالركم، ركم الجميع في أي كيان حتى وإن لم يكونوا كومة صماء.. حتى (الكيزان) ليسوا كذلك، ومنهم كخالد التجاني، والتجاني عبد القادر وغيرهما، قدموا في نقد (تلك الرائحة) ما لم يقدمه كثيرون في مقاومة الإنقاذ.

١٣/ أخيراً، نحمد للرئيس برمة تصريحه الذي أكد فيه أن الوثيقة لا تمثل رأي حزب الأمة، وسوف ننتظر ما تقوله المؤسسات َ، ومن لا يريد أن يصدق هذا التدافع الحقيقي، فلربما يقضي المعركة الكبرى وهو يكذّب ظله حينما ترفع يمينه الراية.
وليبق ما بيننا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى