الأخبار

العثور على جثمان طفل مفقود في أحداث بليل

الخرطوم – (الديمقراطي)

عثر مواطنون على جثمان الطفل صابر عبدالحميد، مقتولا جوار منطقة ”أندر” 19 شمال نيالا، وذلك بعد أيام من فقده، إثر هجمات شنها مسلحون على قرى بمحلية بليل.

وكان الطفل صابر، فُقد بالقرب من مستوطنة “المردوف” حيث أصيب بالرصاص عندما كان في الطريق مع أسرته من قرية “فاشا” إلى نيالا، عقب الهجمات التي شنتها المليشيات فجر الجمعة 23 ديسمبر 2022، على مناطق شمال وجنوب وشرق بليل.

وأمس السب عُثر كذلك على جثمان الشيخ خاطر جمعة عبدالقادر، 78 عامًا، على بُعد 600 متر شمال قرية “أموري” شرق نيالا.

وقرية “أموري” هي واحدة من القرى المحروقة بأيدي المليشيات المسلحة، بينها قوات بزي قوات الدعم السريع، التي هاجمت القرى الجمعة الماضية، مما أسفر عن قتلى وجرحى ومفقودين.

وقال شباب سلطنة الداجو، في بيان السبت، إن الشيخ خاطر جمعة، كان أحد المفقودين من القرية، بينما مازال هناك العديد من المفقودين بينهم أطفال ونساء.

وكانت عدد من القرى بمحلية “بليل” شرق نيالا، تعرضت لسلسلة هجمات شنّها مسلحون بعضهم بزي القوات العسكرية، مما خلفت قتلى وجرحى ومفقودين، وسط اتهامات بتورط قوات الدعم السريع في الانتهاكات الفظيعة التي طالت المدنيين.

وأكد قانونيون أن الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين في محلية بليل شرقي مدينة نيالا، الأسبوع الماضي، هي جريمة ضد الإنسانية وفقاً للقانون الدولي والنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى