الأخبار

 توجيه تهمة القتل العمد لـ 6 من جهاز الأمن في قضية الشهيد محجوب التاج

وجهت محكمة سودانية اليوم الاثنين تهمتي القتل العمد والجرائم ضد الإنسانية ل 6 افراد من جهاز الامن، بعد إدانتهم بقتل وتعذيب، طالب الطب الشهيد محجوب التاج.

كما وجهت المحكمة لثلاثة  آخرين في البلاغ تهمة التستر الجنائي، بجانب الامتناع عن تقديم المساعدة للفقيد، بينما أفرجت عن المتهمين “الثالث والرابع” لعدم كفاية الأدلة وضعف البينة.

الخرطوم- الديمقراطي

ورفعت المحكمة اليوم جلساتها على أن تعاود الانعقاد في التاسع من مايو المقبل للاستماع لشهود الدفاع عن المتهم الأول.

وكان يواجه الاتهام في بلاغ مقتل طالب الطب بكلية الرازي الجامعية بالخرطوم، الشهيد محجوب التاج، 11 متهماً بينهم ضباط برتب عميد وعقيد ومقدم ونقيب، بهيئة العمليات بجهاز الأمن.

وقتل الطالب محجوب التاج، في 24 يناير 2019، تحت التعذيب، حينما كان يدافع عن زميلاته اللائي تعرضن للضرب بواسطة قوة من جهاز الأمن، خلال احتجاجات بالجامعة.

وكان طلاب كلية الرازي الجامعية شاركوا يومها في احتجاجات سلمية داخل حرم الجامعة بالخرطوم، لكن قوة من جهاز الأمن والمخابرات فرقت المحتجين وطاردتهم، بعنف حيث انهارت على محجوب التاج بالضرب حتى الموت.

وفصلت المحاكم الجنائية بالسودان في عدد من قضايا الشهداء الذين قتلوا خلال الاحتجاجات ضد النظام البائد، حيث جاءت جميع الأحكام بالاعدام في مواجهة المدانين التابعين للأجهزة الأمنية.

وأوقعت محكمة أم درمان في يناير 2020 حكما بالاعدام ضد 29 عنصرا بجهاز الأمن، بعد إدانتهم بتعذيب وقتل المعلم أحمد الخير، بمنطقة “خشم القربة” بولاية كسلا.

وفي مايو 2021 حكمت محكمة بام درمان بالإعدام شنقا حتى الموت على المتهم يوسف محي الدين الفكي، وهو ضابط أمن منتدب لقوات الدعم السريع، بعد إدانته بقتل الشهيد حنفي عبدالشكور، دهسا بعربة عسكرية بالخرطوم.

كذلك قضت محكمة بالخرطوم بالإعدام شنقا حتى الموت ضد أشرف عبدالمطلب المعروف بـ ”اب جيقة” وهو متعاون مع جهاز الأمن والمخابرات، كان يستخدمه لقمع المحتجين.

وجاء قرار المحكمة قصاصا لقتل المتظاهر حسن محمد عمر، الذي قتل في موكب 25 ديسمبر 2018، بعد الإدانة بالقتل العمد، تحت المادة 130 من القانون الجنائي، كما تمت ادانة الجاني بمخالفة المادة 186 من القانون الجنائي المتعلقة بارتكاب جرائم ضد الانسانية، في اول سابقة بهذا النوع من الجرائم المماثلة في السودان، وفق قانونيين.

وقُتل حسن محمد عمر وهو طالب جامعي بكلية اليرموك، يوم 25 ديسمبر 2018م في أول يوم لانطلاق شرارة المظاهرات في العاصمة الخرطوم، برصاصة من “اب جيقة” وهو من عناصر كتائب الظل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى