الأخبار

الحزب الجمهوري: المبادرات المحلية والدولية المطروحة حاليا غير مؤهلة لمواجهة الأزمة 

الخرطوم – الديمقراطي: قال الحزب الجمهوري إن المبادرات والتسويات المطروحة من القوى المحلية والخارجية، غير مؤهلة لمواجهة الأزمة الناتجة عن تقاسم السُّلطة مع قادة الجيش.

وطرحت جهات محلية عديدة مبادرات لإنهاء الأزمة السياسية التي سببها الانقلاب العسكري، لكن مبادرة بعثة الأمم المتحدة يونيتامس التي يساندها الاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد تحظى بدعم إقليمي ودولي واسع.

وقال الحزب الجمهوري، في بيان، حصلت عليه الديمقراطي، الأربعاء؛ إن “التسويات والمبادرات المطروحة من القوى الداخلية والخارجية، غير مؤهلة، لمواجهة الأزمة التي تمر بها البلاد”.

وأشار إلى أن الأزمة ناتجة عن سوء التقدير لإقامة الشراكة مع العسكر الذين ثبت عمليا أنهم لا يؤمنون بأهدافها ولا يملكون الرغبة والإرادة لتحقيق شعاراتها.

واعتبر البيان المبادرات بمثابة إعداد مسرح لإنتاج مزيد من الأزمات وكبح مسيرة الثورة لمنع تحقيق أهدافها التي تتمثل في بناء دولة الحقوق والعدالة وسيادة حكم القانون.

وتطالب بعض المبادرات بإعادة الشراكة مع العسكر من بينها مبادرة الجبهة الثورية، وهو الأمر الذي ترفضه لجان المقاومة التي تقود الاحتجاجات ضد الانقلاب منذ تنفيذه بواسطة قائد الجيش في أكتوبر الماضي.

وتقول بعثة الأمم المتحدة إن الغرض من مبادرتها التي يدعمها المجتمع الدولي هو استعادة التحول المدني، من خلال تيسيرها مشاورات سياسية بين الأطراف السودانية ليتوصلوا إلى حل متوافق عليه، مؤكدة أن دورها يقتصر على تسهيل العملية فقط.

وقال الحزب الجمهوري إنه يصطف مع القوى الثورية داعما محاولات وحدتها، من أجل تحقيق مشروع التغيير الحقيقي والتحول الديمقراطي, وطرحت لجان المقاومة ميثاقا لوحدة القوى المناهضة للانقلاب، وهي خطوة من شأنها استحداث كيان كبير يعمل على إسقاط الانقلاب عبر المقاومة السلمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى