الرأي

الاعلاميون المجندون والجداد الالكتروني!!

بشفافية

حيدر المكاشفي
في حوار أجرته معه الصحافية وجدان طلحة، نشره موقع (النورس نيوز)، رفض القيادي السابق بالنظام البائد والحركة الاسلاموية، أمين حسن عمر، الاتهامات المثارة والتي وجهتها له الصحافية، ومؤداها أن بعض الإسلاميين تركوا قياداتهم بالسجون ولم يهتموا بهم، وقال أمين ردا على الاتهام (قمنا بواجبنا تجاههم وتوجد مجموعة كبيرة من المحامين تدافع عنهم، وجندنا مجموعة من الإعلاميين تدافع عنهم في المجال العام، ورعينا اسرهم، وأضاف إلا اذا كان هناك من يعتقد اننا يجب ان نُكون كتيبة ونغزوا كوبر لإخراجهم من المعتقل بالقوة..وبقوله (جندنا مجموعة من الإعلاميين)، قد أكد أمين ما هو مؤكد ومعلوم حول ان النظام البائد ومنذ ان كان في السلطة (جند) واستقطب عددا من الصحافيين والاعلاميين، كانوا يعملون الى جانب (المنظمين) أصلا من (انقاذويين واسلامويين)، للدفاع عن النظام بالحق وبالباطل وخدمة أهدافه والترويج لها، على النحو الذي يعرفه متابعو أجهزة الاعلام وقراء الصحف وتشهد به الاراشيف، وفي مقابل ذلك كان النظام يغدق عليهم الأموال والمكرمات والهبات، وبالأسفار الرسمية في معية المخلوع وغيره من القيادات الرسمية الحكومية والحزبية والحركية، للاستفادة من النثريات الدولارية، والاستمتاع بالاقامة في أفخر الفنادق، ويخصهم بقطع الاراضي المميزة وغيرها من (التصاديق)، فصاروا على رأي المثل يأكلون خبز السلطان ويضربون بسيفه..
وغير أجهزة الراديو والتلفزيون والصحافة الورقية، أيضا كان للنظام البائد، (مجندون) في الاعلام الالكتروني، حيث أنشأ العديد من المراكز والمنصات والمواقع الاسفيرية، وكانت هذه المواقع ابان تربع النظام على السلطة، تنشط في الدفاع عن السلطة ونشر أفكارها وأفكار الحركة، كما كانت تبث الشائعات التي تخدم هذه الأغراض الخبيثة، وهي مراكز يعلمها بالاسم العاملون في الوسط الصحفي والاعلامي، بل ان عامة الناس اكتشفوها واطلقوا عليها مسمى شعبي (الجداد الالكتروني)، ومن أحد هذه المراكز درجوا على اعداد وانتاج عدد من الأفلام الوثائقية المعادية للثورة وللشباب والشابات الثائرات، منها الفيلم الخبيث والخسيس (خفافيش الظلام)، الذي حشوه بمحتويات مفبركة مسيئة لشباب الحراك الثوري والاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، ولمواكبة التطورات التقنية المتلاحقة أنشأوا مركزا حديثا يمارس نشاطه بشكل سري من على مبنى بضاحية الرياض شرقي الخرطوم، ودفعوا بكوادر بارزة منهم معلومون بالاسم لادارته.. وبعد الثورة تحول نشاط هذه المواقع والكوادر الصحافية (المجندة)، الى معول هدم للثورة، فعمدوا لحياكة المؤامرات وبث الرسائل المسمومة والشائعات تجاه الحكومة الانتقالية و تخريب مجمل عملية الانتقال المدني الديمقراطي، بغرض دنئ هو إحباط الرأي العام وتأليبه ضد الثورة والثوار والحكم المدني الديمقراطي، لإجهاض الحراك الشعبي بقيادة ثورة مضادة، سعيا للعودة مجددا إلى سدة الحكم، في ما يمكن اعتباره محاولة يائسة لتكرار السيناريو السابق الذي طبقوه من قبل لتهيئة الأجواء للانقضاض على السلطة، فعملوا وقتها على تكريه الناس في تجربة الديمقراطية الثالثة في ثمانينيات القرن الماضي، عن طريق ممارسات إعلامية غير أخلاقية ولا علاقة لها بالمهنة..
*نقلا عن الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى